الرئيسية | ارشيف الاخــــــبــــار

النشر العلمي العالمي في مجلات ذات عامل التأثير وأثره في التصنيف العالمي للجامعات في حلقة نقاشية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

برعاية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ علي محمد الحسين الاديب اقامت دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي بالتعاون مع مركز التعليم المستمر في الجامعة التكنولوجية الحلقة النقاشية 
"
النشر العلمي العالمي في مجلات ذات عامل التأثير “ Impact Factor “ واثره في التصنيف العالمي للجامعات " يوم الاثنين 24 كانون الاول 2012 على قاعة مجلس الجامعة التكنولوجية بحضور رئيس الجامعة التكنولوجية ا.د امين دواي ثامر والسيد المدير العام لدائرة البحث والتطوير ا.م.د محمد عبد عطية السراج وعدد من ممثلي الجامعات العراقية وهيئة التعليم التقني
واستهل مدير مركز التعليم المستمر في الجامعة التكنولوجية ا.م.د خليل ابراهيم الحلقة النقاشية بالحديث عن اهمية البحث العلمي في الجامعات قائلا : ان الجامعات لم تعد مراكز للتدريس فحسب بل مراكز للبحث العلمي وتقديم الاستشارات خدمة للمجتمع . . مضيفا ان الجامعات المعاصرة والرصينة تتباهى بحصولها على مواقع متقدمة ضمن التصنيف العالمي وامتلاك مجلاتها عامل التأثير الذي اصبح له دور في تصنيف الجامعات .
وبين رئيس الجامعة التكنولوجية في كلمة له : ان هذه الورشة تكتسب اهميتها من موضوع عامل التأثير الذي يلعب دورا كبيرا في رفع المستوى العلمي للجامعة خصوصا وقد ظهر ذلك في تعديل قانون الخدمة الجامعية . مضيفا ان الجامعات في العالم تشهد تقدما علميا يعزى الى تطوير البحث العلمي ورقي مجلاتها العلمية اضافة الى تطوير التصنيفات العالمية للجامعات .

 وقد شملت الحلقة النقاشية  3 محاضرات:

 الاولى بعنوان " النشر العلمي العالمي في مجلات ذات عامل التأثير Impact Factor واثره في التصنيف العالمي للجامعات "  القاها السيد المدير العام/ ا.م.د محمد عبد عطية السراج المدير العام لدائرة البحث والتطوير في الوزارة الذي اكد : نشهد اليوم حدثا علميا كبيرا مميزا في رحاب الجامعة التكنولوجية الذي يتضمن مناقشة مفصل مهم من مفاصل البحث العلمي وهو تسويق البحث العلمي خارج العراق وبعد اصدار التعديل الاول لقانون الخدمة الجامعية لعام 2008 الذي في احدى فقراته منح مكافئة مالية قدرها 4 مليون دينار عراقي لكل باحث ينشر بحثه في مجلات علمية رصينة لها عامل التاثير “ Impact Factor “ وان هذا التشريع حفز الكثير من الباحثين في إثراء البحث العلمي ضمن المجلات العالمية .
وأضاف نحن هنا نتناول في الحلقة النقاشية التي تم دعوة العديد من المختصين والخبراء في هذا المجال من اجل مناقشة كيفية وصول المجلات العراقية الى التصنيف ISI و Scopus وكذلك ماهي الآليات لتنفيذ هذا النص القانوني بالتنسيق مع دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والجامعة التكنولوجية .
وشملت محاضرة السيد المدير العام : نبذة تاريخية لواقع البحوث العلمية في العراق ونسبة الجامعات العراقية التي تبلغ 92% من مجموع البحوث العلمية المنشورة في العراق وتطبيق المخطط الثلاثي الذهبي للوصول بواقع البحث العلمي الى نتائج مفيدة وتوفير البيئة البحثية الملائمة للباحثين اذ ما اريد منهم الوصول الى نتائج طيبة و مقدار الزيادات الكبيرة الحاصلة فيها للتدريسيين الموفدين الى خارج البلاد في الجامعات الاوربية والعربية وكذلك الاعداد الجيدة المقبولة في الدراسات العليا خارج العراق وتبين انجازات الدائرة برفع التمويل من صفر لعامين 2009 و2010 للبحث العلمي الى رقم جيد جدا لعام 2011 مما اثر بشكل كبير على عدد ونوعية البحوث المنتجة والتصنيف العالمي لمنظمة سكوبس الذي تقدم فيها العراق الى المركز 93 اذ كان في المركز 117 قبل عام 2003 وايضا عدد البحوث المنشورة 96 بحثا في عام 1996 ارتفع الى 1003 عام 2012 .
وفي ختام المحاضرة كشف السيد المدير العام عن مشروع رائد تم اطلاقه في دائرة البحث والتطوير بعد جهد كبير وحثيث لمدة سنتين متواصلتين وهو محرك بحثي الكتروني يضم جميع البحوث العراقية المقدمة والمجلات العراقية المعتمدة وتم هذا المشروع بالتعاقد مع احدى الشركات العالمية لتشغيل هذا المحرك البحثي الذي يتيح للباحثين العراقيين الاطلاع على جميع البحوث المنشورة في جميع المحافظات والجامعات العراقية وتم نشر 51400 بحثا في المحرك لحد الان وهذا انجاز كبير جدا .
النشر العلمي العالمي للمجلات
والمحاضرة الثانية كانت بعنوان " النشر العلمي العالمي للمجلات Impact Factor وعامل التأثير " للمحاضر د. هيثــم جــبــــار طــــــــــه من قســم الهندســــة الكهربائيـــة/ الجامعـــة التكنولوجيـــة وقدم فيها عرضا عن المجلات الرصينة التي تقسم الى نوعين قسم منها( citation ) يستشهد بها واخرى ليست كذلك وهي جميعا مفهرسة فضلا عن ميزة المجلات التي يستشهد بها (Citation)منها : ان يتم فيها مراجعة البحث أو تقييمه من اثنين من ذوي الاختصاص peer-reviewers . ومحتوى البحث فيها يكون ذو نوعية عالية. وتنشر البحوث فيها على شبكة الانترنيت online.
كما تحدث عن معهد المعلومات العلمي The Institute for Scientific Information (ISI) الذي تأسس من قبل يوجين كارفيلد عام 1960 واكتسب من قِبل تومسن العلمية والرعاية في سنة 1992. ويعَرضَ ( (ISI خدمات قاعدةِ بيانات متكاملة. و قواعدَ بيانات الاستشهاد التي تَغطّي آلافَ المجلاتِ الأكاديميةِ، وضْمان استمرار خدمةِ الفهرسة القديمةِ أساسهاِ SCI بالإضافة إلى SSCI، وAHCI .
يَنْشرُ المعهد قائمة لأكثر مِنْ 14,000 مجلةِ في أكثر من 60 دولة.
واعطى شرحا موجزا عن معامل التأثير (Impact Factor (IF الذي هو مقياس لأهمية المجلات العلمية المحكمة ضمن مجال تخصصها البحثي. ويعكس عامل التأثير مدى إشارة الأبحاث الجديدة للأبحاث التي نشرت سابقاً في تلك المجلة والاستشهاد بها
وخرج ببعض التوصيات التي تؤدي الى زيَاْدَة عامل تأثير المجلّة وهي : المحرّر يَجِبُ أَنْ يَكُونَ قادر على جَذْب المُؤلفين الذي يَنْشرُ البحثَ الأصليَ والإبداعيَ الذي يَأْسرُ انتباه الجاليةِ العلميةِ الدوليةِ. وتَزْييد حاجاتِ التأثيرَ حيث على المحرر أن يُؤسّسُ المستويات العالية ويَتفادى أَنْ يُصبحَ منطقة نفايات للبحثِ المتوسّطِ أَو دون المستوى. إستعملْ لوحةَ دوليةَ مِنْ المحرّرين. وهناك أدب واسع وسياسة على كَيفَ تحسّينُ النوعيةَ التحريريةَ للمجلاتِ.
إدراج المجلات العلمية وبحوثها في الفهارس العالمية
وكانت اخر المحاضرات بعنوان " آلية إدراج المجلات العلمية وبحوثها في الفهارس العالمية" للباحث أ.د. فؤاد قاسم محمد مساعد رئيس جامعة الموصل للشؤون الادارية ورئيس تحرير المجلة العراقية للعلوم البيطرية الذي اشار الى ان المجلات العلمية تهدف إلى نشر البحوث العلمية المحكمة بعد تقويمها، وتقدمها إلى المجتمع العلمي للاستفادة منها. ويكون النشر بشكل مطبوع أو على شكل إلكتروني يظهر في شبكة المعلومات الدولية. ولكي تحقق المجلات الأنتشار العالمي وتجلب الباحثين لمتابعة بحوثها يجب أن تدرج البحوث الخاصة بالمجلة في الكشافات والفهارس العالمية والإقليمية بحيث تحقق عامل تأثير عالياً. وقدم شرحا عن كيفية تحقيق إدراج المجلات العلمية في هذه الفهارس فضلا عن اشهر الفهارس العالمية ومنها DOAJ التي تفهرس البحوث وتقدمها مجانا" للباحثين في شتى علوم المعرفة. وحاليا" تغطي الفهرسة 8492 مجلة علمية في دليلها، منها 4221 مجلة يمكن البحث فيها على مستوى البحوث العلمية المنفردة التي تبلغ أعدادها 948642 بحثا". وتهدف الفهرسة التي تقع في جامعة لند بالسويد Lund University librariesإلى تغطية المجلات العلمية التي تحمل الرقم العالمي ISSN وبكافة اللغات.

 

 

وقد تم التوصل الى عدة توصيات

توصيات الحلقة النقاشية

اصدار تعليمات تنفيذ الفقرة (1- سابعا) من قانون التعديل الاول لقانون الخدمة الجامعية رقم (23) لسنة 2008

اصدار قانون هيئة العلم والابتكار.

تعديل نظام رقم (1) لسنة 1995.

تعديل التشريعات الاخرى بما ينسجم مع مفهوم مجتمع المعرفة مثل قانون رقم (40) لسنة 1988.

تخصيص نسبة ثابتة للبحث العلمي وضمن الموازنة الجارية.

تشجيع النشر الخارجي والزامه للباحثين.

خطة استراتيجية طموحة لإعادة البنى التحتية البحثية والمعلوماتية.

تفعيل سبل التعاون مع دول العالم الخارجي من خلال الاشراف المشترك, الاستاذ الزائر , التوأمة بين الجامعات الرصينة والدراسة ما بعد الدكتوراه

على كل مجلة استحداث موقع الكتروني خاص بها

على كل مجلة الدخول الى الفهارس العالمية  ويفضل الفهارس الخاصة باختصاص المجلة  بغض النظر عن موقع المجلات  الاكاديمية والعلمية العراقية

 تطوير المجلات العلمية من خلال :

استقطاب اعضاء هيئات تحرير دوليين او من العلماء العراقيين خارج العراق لعضوية المجلات العراقية 

ضرورة مراجعة البحث أو تقيمه من اثنان من ذوي الاختصاص peer-reviewers

التأكيد على نوعية المحتوى العلمي للبحث العلمي.

ان يكون النشر مجاني في المجلات العلمية

يَجِبُ أَنْ تكُونَ هيئة التحرير قادرة على جَذْب المُؤلفين الذي يَنْشرُ البحثَ الأصليَ والإبداعيَ الذي يَأْسرُ انتباه الجاليةِ العلميةِ الدوليةِ.

اطلاع هيئات التحرير على ادبيات وسياسات تحسين نوعية التحرير في المجلات العلمية

ضرورة ايجاد باب لتمويل المجلات العلمية الصادرة في العراق 

مناقشة المادة (1- سابعا) من قانون التعديل الاول لقانون الخدمة الجامعية رقم (23) لسنة 2008 وتم اقتراح ان يكون صرف المبلغ الخاص بالمكافأة ضمن المادة اعلاه على الباحثين المشاركين بالتساوي.

 

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg